tna blog

 

 ارتفع بشكل ملحوظ الاهتمام العالمي بالأغذية المجمدة في عدة دول حول العالم خاصةً الوجبات الجاهزة المجمدة والفاكهة والخضروات. ومن المتوقع أن يستمر هذا الارتفاع بالنمو في السنوات القادمة.

 أشارت الأبحاث بأن سوق تعبئة الأغذية المجمدة العالمي سيبلغ حوالي 9 مليار دولار بحلول عام 2019، حيث يحقق نموًا سنويًا مجمعًا بمعدل حوالي 5%. و تشكل الوجبات الجاهزة المجمدة حاليًا أكثر من 30 في المائة من إجمالي سوق الأغذية المجمدة، الا أن البطاطس المجمدة والخضروات الأخرى والفاكهة والأسماك والمأكولات البحرية والشوربة ومنتجات اللحوم والأصناف المتعلقة بالمخبوزات تشهد أيضًا زيادة في الطلب.

تلبية احتياجات متعددة

تحتل الأغذية المجمدة مكانة جيدة لتلبية مجموعة كبيرة من احتياجات المستهلكين. واليوم، يحرك النمو في سوق الأغذية المجمدة عدة عوامل هامة:

السهولة. تمثل السهولة العامل الأكثر أهمية على الأرجح حيث تساعد الأغذية المجمدة في تلبية طلب المستهلكين المتزايد على خيارات الوجبات الخفيفة السهل الحصول عليها والوجبات الجاهزة للطهي. خاصةً  في ضوء الحياة المليئة بالاشغال التي يعيشها المستهلكون اليوم فهم يحتاجون إلى الاطمئنان إلى أنه يمكنهم الوصول إلى أطعمة لذيذة بسرعة وسهولة وقت الحاجة.الشيء الذي توفره الأغذية المجمدة والوجبات الخفيفة الراحة في كل من المنزل والعمل. ونظرًا لشراء الأفراد والمطاعم وتجار التجزئة المزيد من الأغذية الأساسية عبر الإنترنت، فإن تقنيات التجميد تساعد في ضمان وصول هذه المنتجات بأمان، حتى لو تم شحنها عبر أرجاء العالم.

الطعام الصحي والطازج. من الفوائد الأخرى للأغذية المجمدة هو أن عملية التجميد تساعد في الاحتفاظ بالفيتامينات والمعادن في الغذاء، وبدون استخدام مواد حافظة، حيث تلبي الطلب المتزايد على مكونات وأغذية "نظيفة" وصحية. علاوة على ذلك، تعتبر الأغذية المجمدة محمية بطريقة جيدة من التلف بخلاف العديدة من الأغذية الطازجة.

 النمو الاقتصادي العالمي. يشجع النمو الاقتصادي على مستوى العالم وزيادة  الدخل المزيد من المستهلكين للوصول إلى الأغذية المجمدة إذ بدأ الأفراد في إعطاء الأولوية للراحة وليس السعر. تبعًا لـ بحث GrandView، بلغ سوق الأغذية المجمدة في أوروبا أكثر من 35 في المائة من إجمالي الإيراد، بينما من المتوقع أن تشهد منطقة آسيا المطلة على الهادئ أعلى معدل نمو، بسبب التوسع في مطاعم الأكلات السريعة في عدة دول.

 التحسينات التكنولوجية. ساهمت أنواع أفلام التغليف الجديدة وتصميمات التعبئة المحسنة أيضًا في انتعاش سوق الأغذية المجمدة، حيث مكنت المصنعين من التفوق على الآخرين وتلبية طلب المستهلك من خلال الابتكارات مثل الفتحات ذات ثلمة للقطع والسوست القابلة للغلق والعبوات المعدة للتقديم مرة واحدة.

احتياجات التعبئة الفريدة

بينما توفر الأغذية المجمدة إمكانات رائعة للمصنعين، إلا أن المنتجات تتطلب اعتبارات تعبئة خاصة لمضان بقاء الأغذية طازجة وآمنة. وعند التعامل مع الأغذية المجمدة يجب الوضع في الحسبان عدة اعتبارات هامة:

سلامة الغذاء: عند تعرض الأغذية المجمدة للحرارة أو الضوء، فمن الممكن فك تجميدها بسهولة، ما يشكل مخاطر على سلامة الغذاء. وللمحافظة على الامتثال للوائح سلامة الغذاء، يجب على المصنعين اختيار العبوات التي تحقق ثبات الحرارة وتساعد على منع التلف.

 قوة التحمل: تعد قوة التحمل بالطبع من النواحي التي لا تقل أهمية. وإذا كان من السهل تمزق العبوة أو فتحها، فسيتلف الطعام بداخلها. يرغب المستهلكون وتجار التجزئة والمطاعم في الاطمئنان إلى أن الأغذية المجمدة لن تسبب في مشاكل التسريبات.

الجودة: في حالة اختراق الضوء أو الأكسجين أو الرطوبة للعبوة، فسيفقد الغذاء النكهة والقوام واللون وحتى القيمة الغذائية.

العرض الترويجي: تمثل عبوة الأغذية المجمدة فرصة رئيسية للفت انتباه المستهلك. ومن العوامل الرئيسية المطلوب مراعاتها لهذا القطاع هو الشكل الظاهري الجذاب والسهل، والتصميم "سهل الطهي". عادة ما يستحسن المستهلكون أيضًا المنتجات ذات تصميم عبوة شفافة بحيث يمكنهم مشاهدة جودة الطعام في الداخل.

 اختيار تقنية التعبئة الصحيحة

مع استمرار توسع سوق الأغذية المجمدة، يجب على المصنعين العمل بسرعة لتلبية طلب المستهلك. يمكن أن تساعد تقنيات التعبئة عالية الأداء المصنعين في النجاح في قطاع الأغذية المجمدة من خلال توفير المرونة وسهولة الاستخدام والتصميم الصحي الذي يحتاجونه للتفوق في المنافسة.

 لمعرفة المزيد حول تقنيات التعبئة التي تلبي المتطلبات الفريدة للأطعمة المجمدة، انضم إلينا في الجزء الثاني من سلسلة المدونات هذه "أهم الاعتبارات لمعدات تعبئة الأغذية المجمدة".

 


Posted in: الدعم